الكْلُّوفي أو الذي يتدخل في ما لا يعنيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
ShEmO
اشراف عام الابداع

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 116
نقاط النشاط : 253
السٌّمعَة : 5
العمر : 104

مُساهمةShEmO في الخميس يوليو 02, 2015 5:28 am

الكْلُّوفي هو ذلك الانسان الذي يحشر أنفه في أمور لاتخصه فتراه يتدخل في ما لا يعنيه، وهذا النوع من الناس تجده في كل مكان في العمل في الدراسة وفي السوق وحتى في المساجد التي هي أماكن للعبادة وذكر الله.
ومع ظهور الانترنت وظهور المنتديات ظهر هذا النوع من الكلافة في النت وهذا النوع من الكْلُّوفية والذي يمكن أن نطلق عليهم مصطلح (الكْلُّوفي – نت), وهؤلاء الكْلُّوفية هم درجات فمنهم الكْلُّوفي، أو السي كلوف، أو الحاج كلوف، أو مشتاق كلوف، تراهم يتدخلون في ما لا يعنيهم بقصد أو لحاجة في أنفسهم أو لحاجة في نفوس أشخاص آخرين يطلبون منهم ذلك، فترى مثلا شخص يضع موضوعا أو يكتب ردا في منتدى فيأتي ذلك الكْلُّوفي فيضع ردا أو تعليقا لا أساس له من المصداقية ولكن غرضه خلق الفتنة والمشاحنة بين الناس, وتراه مرات يهاجم صاحب الرد لا لشيء إلا ليظهره أمام الناس بمظهر السفيه، وإن لم تهتم الناس بأقوال هذا الكْلُّوفي يلجأ إلى استعمال الاستفزاز والتحقير والشتم والسب, واذا كان لهذا الكْلُّوفي مسؤولية في المنتدى يلجأ إلى حذف وغلق ونقل المواضيع التي لا يستطيع إثارة الفتنة فيها. 

ولهؤلاء الكْلُّوفية نقول:
إنا ديننا الحنيف جعل من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: مِنْ حُسْنِ إِسْلاَمِ الْمَرْءِ تَرْكُهُ مَا لاَ يَعْنِيهِ.
أخرجه ابن ماجة (3976) و\"التِّرمِذي\" 2317 و\"ابن حِبَّان\" 229 وأحمد 1/201(1737), الألباني :صحيح ، الروض النضير ( 293 و 321 ) انظر حديث رقم : 5911 في صحيح الجامع .
وقال الله تعالى" وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا" سورة الإسراء (36)
وقال أحدهم: 
وان لسان المرء ما لم تكن له ...... حصاة على عوراته لدليل
لا خير في حشو الكلام ............ إذا اهتديت إلى عيونه
والصمت أجمل بالفتى ............ من منطق في غير حينه

فالنفس إن لم تشغلها بالطاعة شغلتك بالمعصية, فتدخل الإنسان فيما لا يعنيه له أضراره ومنها أن يسمع الكْلُّوفي ما لا يرضيه، يؤدي إلى الشحناء وقسوة القلب ووهن البدن، ويجعل الكْلُّوفي مبغضا ثقيلا على الناس وفيه مضيعة للوقت والجهد وخير ما ننصح به أنفسنا والأعضاء هو قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كان يؤمن بالله واليوم الآخر ، فليقل خيرا أو ليصمت.
avatar
1SaRA
فريق الاشراف

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 207
نقاط النشاط : 323
السٌّمعَة : 0
العمر : 22

مُساهمة1SaRA في الجمعة يوليو 03, 2015 5:16 am

موضوع مميز جدا
شكرا لك
جزاك الله كل خير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى