حدث في 3 رمضان : وفاة السيدة فاطمة رضي الله عنها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
ShEmO
اشراف عام الابداع

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 116
نقاط النشاط : 253
السٌّمعَة : 5
العمر : 104

مُساهمةShEmO في الخميس يوليو 02, 2015 6:15 am

فاطمة الزهراء بنت محمد بن عبد الله رسول الإسلام .

أمها خديجة بنت خويلد ولدت يوم الجمعة 20 جمادي الآخرة في السنة الخامسة بعد البعثة النبوية بعد حادثة الإسراء والمعراج بثلاث سنوات (( حسب الروايات الشيعية )) أو في السنة الخامسة قبل البعثة النبوية في مكة المكرمة ، والنبي له من العمر خمسة وثلاثين عاماً (( حسب روايات أهل السنة والجماعة )) .

شهدت فاطمة منذ طفولتها أحداثاً جساماً كثيرةً ، فقد كان النبي يعاني من اضطهاد قريش وكانت فاطمة تعينه على ذلك الاضطهاد وتسانده وتؤازره ، كما كان يعاني من أذى عمه أبي لهب وامرأته أم جميل من إلقاء القاذورات أمام بيته فكانت فاطمة تتولى أمور التنظيف والتطهير .

وكان من أشد ما قاسته من آلام في بداية الدعوة ذلك الحصار الشديد الذي حوصر فيه المسلمون مع بني هاشم في شعب أبي طالب وأقاموا على ذلك ثلاث سنوات ، فلم يكن المشركون يتركون طعاماً يدخل مكة ولا بيعاً إلا واشتروه حتى أصاب التّعب بني هاشم واضطروا إلى أكل الأوراق والجلود ، وكان لا يصل إليهم شيء إلا مستخفياً ، ومَن كان يريد أن يصل قريباً له من قريش كان يصله سراً .

وقد أثر الحصار والجوع على صحة فاطمة ولكنّه زادها إيماناً ونضجاً ، وما كادت فاطمة الصغيرة تخرج من محنة الحصار حتى فوجئت بوفاة أمها خديجة فامتلأت نفسها حزناً وألماً ، ووجدت نفسها أمام مسؤوليات ضخمة نحو أبيها النبي الكريم وهو يمرّ بظروف قاسية خاصة بعد وفاة زوجته وعمّه أبي طالب ، فما كان منها إلا أن ضاعفت الجهد وتحملت الأحداث بصبر ، ووقفت إلى جانب أبيها الرسول الكريم لتقدم له العوض عن أمها وزوجته ولذلك كانت تُكنّى بـ " أم أبيها ".

وقد تزوجها علي بن أبي طالب رضي الله عنه بعد الهجرة وذلك بعد بدر بأربعة أشهر ونصف ، وبنى بها بعد ذلك بسبعة أشهر ونصف فأصدقها درعه الحطمية وقيمتها أربعمائة درهم ، وكان عُمرها إذ ذاك خمس عشرة سنة وخمسة أشهر ، فولدت له حسناً وحسيناً ومحسناً وأم كلثوم التي تزوج بها عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعد ذلك .

وفي الثالث من شهر رمضان سنة إحدى عشرة للهجرة توفيت ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فاطمة رضي الله عنها وأرضاها وهي بنت تسع وعشرين سنة .

ولما حضرتها الوفاة أوصت إلى أسماء بنت عميس امرأة أبي بكر الصديق ، فغسّلتها هي وعلي بن أبي طالب وسلمى أم رافع ، قيل : والعباس بن عبد المطلب رضي الله عنهم أجمعين .
avatar
1SaRA
فريق الاشراف

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 207
نقاط النشاط : 323
السٌّمعَة : 0
العمر : 22

مُساهمة1SaRA في الجمعة يوليو 03, 2015 5:06 am

موضوع مميز جدا
شكرا لك
جزاك الله كل خير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى